ماذا يعني الإحماء قبل التمرين، وما الهدف منه؟

يحتاج جسمكِ إلى بعض التعديلات فيه أولًا قبل البدء في أي تمرين. هذه التعديلات تشمل زيادة التنفس ومعدل ضربات القلب، زيادة تفاعلات إطلاق الطاقة في العضلات، وزيادة تدفق الدم إلى العضلات لتزويدها بالمزيد من الأكسجين والتخلص من الفضلات. تسمّى هذه العملية بالإحماء.

عادة ما يأخذ الإحماء شكل بعض التمارين الخفيفة التي تزداد شدتها تدريجيًا. لا يبدأ الإحماء على الفور، ولكنه يتطلب عددًا من الدقائق للوصول إلى المستويات اللازمة. لذا، فإن الغرض منه هو تشجيع حدوث هذه التعديلات في الجسم تدريجيًا، من خلال بدء جلسة التمرين بمستوى سهل ثم زيادة شدته تدريجيًا. إذا كنت ستبدئين في ممارسة الرياضة على مستوى شاق بدون إحماء، فسيكون جسمك غير مهيأ لذلك، وهذا ما قد يسبب الإصابات والإجهاد غير الاعتيادي.

ما الهدف من الإحماء؟

– يزيد من تدفق الدم إلى العضلات، مما يعزز توصيل الأكسجين والمواد المغذية.

– يسخن عضلاتك، مما يعزز تفاعلات إطلاق الطاقة المستخدمة أثناء التمرين وجعل العضلات أكثر ليونة.

– يجهز عضلاتك للتمدد.

– يجهز قلبك لزيادة النشاط.

– يقوم بتهيئتك ذهنيًا للتمرين القادم.

– يهيئ مساراتك من الأعصاب إلى العضلات لتكوني جاهزةً للتمرين.

– يمنع الإجهاد والتعب غير الضروري على عضلاتك وقلبك، والذي يمكن أن يحدث إذا مارستِ الرياضة بقوة دون إحماء.

لضمان إحماءٍ فعال

لضمان أن تكون عملية الإحماء التي تقومين بها فعالة، عليكِ القيام بحركاتٍ تزيد من معدل ضربات القلب والتنفس، وتزيد قليلاً من حرارة عضلاتك. من المؤشرات الجيدة الإحماء هي نقطة الوصول إلى التعرق الخفيف.

إذا كنتِ تمارسين الرياضة من أجل اللياقة العامة، فقومي بإجراء الإحماء لمدة تتراوح من 5 إلى 10 دقائق قبل التمرين (أو لفترة أطول قليلاً في الطقس البارد). أما إذا كنتِ تمارسين الرياضة بمستوى أعلى من مستوى اللياقة العامة، أو كان لديك هدف رياضي معين، فقد تحتاجين إلى فترة إحماء أطول.

خيارات الإحماء

اتبعي هذه الخيارات بالترتيب المدرج:

1) الإحماء العام

لبدء الإحماء، مارسي نشاطًا بدنيًا خفيفًا (منخفض الشدة) لمدة 5 دقائق مثل المشي أو الركض في المكان أو القفز على الترامبولين. قومي بتدوير ذراعيكِ أو القيام بحركات دائرية كبيرة ولكن مضبوطة بذراعيكِ للمساعدة في تسخين عضلات الجزء العلوي من جسمك.

2) الإحماء الخاص بالرياضة

واحدة من أفضل الطرق للإحماء هي أداء التمرين القادم بوتيرة بطيئة. سيسمح لك ذلك بمحاكاة الحركات التي توشكين على أدائها بقوة منخفضة أثناء النشاط الذي اخترته بكثافة منخفضة. تشمل الأمثلة النموذجية الركض الثابت أو ركوب الدراجات أو السباحة قبل التقدم إلى سرعة أعلى.

قد يتبع ذلك بعض الحركات والأنشطة الخاصة بالرياضة، مثل بضع دقائق من لفات الكتف، أو المشي الجانبي والبطيء وضربات تمرين سريعة للاعبي التنس. غالبًا ما يتم تصميم عمليات الإحماء الخاصة بالرياضة من قبل مدربين مؤهلين في تلك الرياضة.

3) التمدد

من الأفضل أداء أي تمرين بعد أن تكون عضلاتك دافئة ، لذلك، لا تتمددي إلا بعد الإحماء العام. قد يؤدي شد العضلات عندما تكون باردة وأقل مرونة إلى تمزقها. يمكن أن تتضمن تمارين التمدد أثناء الإحماء بعض الحركات الدورانية البطيئة التي يتم التحكم فيها بالمفاصل الرئيسية، مثل لفات الكتف، ولكن لا ينبغي أن يتم التمدد بالقوة أو القيام به بسرعة قد تُمدد المفصل والعضلات والأوتار بما يتجاوز طولها الطبيعي.

عنصر آخر من عناصر التمدد أثناء الإحماء هو “التمدد الساكن”، حيث يتم شد العضلات بلطف وتثبيتها في وضعية التمدد لمدة 10-30 ثانية. تعتبر هذه هي الطريقة الأكثر أمانًا للتمدد.

قومي بتنفيذ روتين تمدد خفيف ثابت في نهاية الإحماء عن طريق مد كل مجموعة من مجموعات العضلات التي ستقومين باستخدامها في النشاط الذي اخترتِه. يجب أن يتم التمدد الساكن عند النقطة التي تشعرين فيها بالتمدد ولكن لا تشعرين بأي إزعاج. إذا شعرت بعدم الراحة، خففي من تمارين التمدد.

أظهرت الدراسات التي تقارن الإحماء الذي يتضمن التمدد الساكن مع الإحماء الذي لا يتضمن التمدد الساكن أن التمدد الساكن قبل التمرين يحسن المرونة. لكن، بالنسبة إلى تأثيره على الوقاية من الإصابة فيظل غير واضح تمامًا. ومن ثم قد تجدين أنه من الأفضل الاحتفاظ بمعظم تمارين التمدد الثابتة لما بعد جلسة التمرين، أي كجزء من التهدئة والتبريد لاحقًا ما بعد التمرين.

تمارين تمدد سهلة يمكنكِ القيام بها بعد العمل

الملابس الرياضية

تساعد الملابس الرياضية عالية الجودة في تحسين أدائك الرياضي بشكلٍ عام، كما أنها تحميكِ من الإصابات والإجهاد العضلي. التمرين يعمل على تحريك كافة عضلات وأجزاء جسدكِ إلى أعلى وأسفل. التحريك المبالغ فيه بدون وجود ملابس داعمة لبعض الأجزاء كالصدر قد يسبب تأثيرًا عكسيًا مع مرور الوقت كالترهلات. وقد يسبب آلامًا في بعض عضلات الجسم. لذلك، من المهم أن تبحثي عن الملابس الداعمة قبل البدء بالتمارين.

اخترنا لكِ من متجرنا مترو برازيل، المشد البرازيلي الرياضي TOP RUN POCKET من LUPO يقدّم لصدرك الراحة والدعم الكافيين عند ممارستكِ لأي نوعٍ من التمارين.

 بالإضافة إلى مشد برمودا آستراو من نفس الماركة، والذي يسمح بحرية الحركة أثناء التمرين ويدعم منطقة الأرداف والوركين في نفس الوقت.


نصيحة أخيرة، وبعد الانتهاء من التمرين، من المهم أن تخصصي 10 دقائق من تمارين التمدد بعد التمرين لكل ساعة من التمرين. اجعلي تمارين التمدد بعد التمرين أكثر شمولاً من تمارين التمدد التي تسبق التمرين. تأكدي من شد كل مجموعات العضلات الرئيسية التي استخدمتها أثناء التمرين. قومي بتمديد كل مجموعة عضلية لمدة 20 إلى 30 ثانية، من مرتين إلى ثلاث مرات. [1]https://www.mydr.com.au/sports-fitness/warming-up-and-cooling-down-for-exercise/

المراجع[+]

اترك ردّاً