كيف تحسّن التمارين الرياضية من صحتكِ النفسية؟

يتمتع الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام بصحةٍ عقلية أفضل ورفاهية عاطفية، ومعدلات أقل للإصابة بالأمراض النفسية. التمرين مهم للأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية. فهو لا يعزز مزاجهم وتركيزهم ويقظتهم فحسب، بل يحسن صحة القلب والأوعية الدموية والصحة البدنية بشكل عام.
بشكلٍ عام، لا يجب أن تكون التمارين شاقة أو مُرهقة أو تستغرق وقتًا طويلاً. يقترح الخبراء أن 30 دقيقة من التمارين الرياضية، خمسة أيام على الأقل في الأسبوع، يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا.
نعلم جميعًا مدى أهمية التمرين للحفاظ على صحتنا البدنية. لكن هل تعلمين أن التمرين يمكن أن يساعد أيضًا في الحفاظ على صحتك النفسية؟

تُظهر الأبحاث في هذا المجال أن ممارسة الرياضة تقلل من خطر الإصابة بأمراض نفسية. يبدو أيضًا أنها تساعد في علاج بعض حالات الإصابة بأمراضٍ نفسية، مثل الاكتئاب والقلق. على سبيل المثال، بالنسبة للاكتئاب الخفيف، تشير الأبحاث إلى أن النشاط البدني يمكن أن يكون بنفس فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب أو العلاجات النفسية مثل العلاج السلوكي المعرفي.

لماذا تجعلنا التمارين الرياضية نشعر بتحسّن من الناحية النفسية؟

في كثير من الأحيان، يقوم الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بالالتزام بممارستها بانتظام لمجرد أنها تجعلهم يشعرون بالرضا عن أنفسهم. يمكن أن تعزز التمارين من مزاجك وتركيزك ويقظتك. يمكن أن تساعد التمارين حتى في منحكِ نظرة إيجابية عن الحياة.

العلاقة بين التمارين والصحة النفسية معقدة. يمكن أن يكون الخمول سببًا ونتيجة لبعض الأمراض النفسية، على سبيل المثال. وعلى الرغم من أننا لا نعرف بالضبط لماذا أو كيف تعمل التمارين على تحسين الحالة المزاجية، فإليك بعض التفسيرات المحتملة:

– يمكن أن تساعدكِ التمارين المنتظمة على النوم بشكلٍ أفضل. كما أن النوم الجيد يساعدك على تعديل حالتك المزاجية إلى الأفضل.

– يمكن أن تحسّن التمارين الرياضية من إحساسكِ بالسيطرة والقدرة على التأقلم واحترام الذات. كثيرًا ما يُعبّر الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام عن مدى شعورهم بالرضا عن أنفسهم بعد تحقيق الأهداف التي وضعوها واستطاعوا تحقيقها.

– يمكن أن تساعدكِ التمارين الرياضية على التخلص من الأفكار السلبية وتوفر لك فرصًا لتجربة تجارب ومهاراتٍ جديدة.

– توفّر لكِ التمارين الرياضية فرصةً للتواصل الاجتماعي. وحين تتواصلين اجتماعيًا فهذا يساعدكِ في الحصول على الدعم والتشجيع من الآخرين حين تقومين بممارسة التمارين معهم.

– تتغير مستويات المواد الكيميائية في الدماغ، مثل السيروتونين وهرمونات التوتر والإندورفين، عند ممارسة الرياضة.

– يزيد التمرين من مستويات الطاقة لديك.

– يمكن أن يكون النشاط البدني متنفسًا للتخلص من الإحباط والمشاعر السلبية التي قد تنتابكِ من حينٍ إلى آخر.

– تقلل التمارين الرياضية من توتر العضلات والهيكل العظمي، مما يساعدك على الشعور بمزيد من الاسترخاء.

الفوائد الجسدية للتمارين الرياضية مهمة أيضًا للأشخاص المصابين بأمراض نفسية. إذ تقوم بتحسين صحة القلب والأوعية الدموية والصحة البدنية العامة. هذا مهم لأن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية هم أكثر عرضة للمعاناة من الأمراض الجسدية المزمنة مثل أمراض القلب والسكري والتهابات المفاصل والربو.

ممارسة الرياضة من أجل صحتكِ النفسية

إذا لم تكن التمارين المنتظمة جزءًا من روتينك بالفعل، فقد تتساءلين عن مقدار ما تحتاجين إلى القيام به لتعزيز صحتك النفسية. الخبر السار، هو أن التمرين لا يجب أن يكون شاقًا أو يستغرق وقتًا طويلاً. تشير الدراسات إلى أن المستوى المعتدل من التمارين يوميًا يكفي. هذا يعادل تقريبًا المشي بسرعة، ولكن مع القدرة على التحدث إلى شخص ما في نفس الوقت.

يقترح الخبراء أن 30 دقيقة من التمارين الرياضية، خمسة أيام على الأقل في الأسبوع ، يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا. يمكن أن تكون جلسة واحدة 30 دقيقة، أو عدة جلسات أقصر من 10 إلى 15 دقيقة.

كيف تبدئين بممارسة الرياضة؟

قد يكون الأمر مخيفًا أن تبدئي في ممارسة الرياضة إذا لم تكوني قد فعلتِ ذلك منذ فترة. ولكن، يمكن أن تساعدك الخطة في البدء والالتزام بها.

لكي تتمتع خطة التمرين الجديدة الخاصة بكِ بفرصةٍ أفضل للنجاح:

– اختاري نشاطًا يعجبك أو استمتعتِ به في الماضي

– قومي بزيادة نشاطك تدريجيًا

– راجعي الطبيب وقومي بمناقشة ما ترغبين في القيام به من التمارين الرياضية قبل أن تبدئي. أيضًا، راجعيه بانتظام بينما تستمرين في خطة التمرين

– اكتبي خطتك في يومياتك أو في التقويم الخاص بك بحيث تصير جزءًا من جدولك [1]https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/healthyliving/exercise-and-mental-health

– ارتدي الملابس الرياضية الملائمة حين تقومين بأداء التمارين

يساعد ارتداء الملابس الرياضية الضاغطة أثناء التدريبات على تحسين الأداء الرياضي عن طريق تقليل الإجهاد، وبالتالي ممارسة تمارينكِ بشكلٍ أفضل وأسرع وأطول. وهذا سبب ممتاز لتجربتها. كما أن اختيار ملابس جميلة، زاهية الألوان وتتلاءم مع جسمكِ سيساعد بشكلٍ كبير في تعزيز ثقتكِ بنفسك، وهذا بالتأكيد سينعكس إيجابًا على أدائكِ الرياضي وصحتكِ النفسية.
نقدم لكِ في متجر مترو برازيل هذه المجموعة المميزة من الملابس الرياضية. تصفحيها واختاري الأفضل بما يتناسب مع نوعية تدريباتك.


ختامًا، وكي تحصلي على أفضل النتائج الصحيّة والنفسية من ممارسة التمارين الرياضية، فاجعلي التمرين جزءًا من نشاطك اليومي. جربي المشي أو ركوب الدراجة بدلاً من استخدام السيارة. انزلي من القطار أو الحافلة مبكرةً وامشي بقية الطريق. أو اقضِ بعض الوقت في اصطحاب أطفالك إلى المدرسة. كوني نشطةً في المنزل عن طريق القيام ببعض أعمال البستنة أو غسل السيارة أو تنظيف النوافذ. الشيء المهم الذي يجب تذكره هو التحرك لفترةٍ أطول والجلوس لفترةٍ أقل في كل يوم.

المراجع[+]

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *