عادات خاطئة تمارسينها يوميًا تؤدي إلى ترهل الصدر .. ما هي؟

العمر والجينات وعوامل أخرى، جميعها قد تلعب دورًا في حصولكِ على صدر مترهل بشكلٍ لا تريدينه. لكن هذه العوامل التي لا يمكنك التحكم فيها ليست وحدها ما يمكن أن يتسبب في ترهل ثدييك. فيما يلي بعض العادات اليومية التي قد لا تتوقعين أنها تسبب لكِ الترهل:

عادات خاطئة تتسبب في ترهل الصدر

1- الحمية غير المنتظمة

أنسجة الثدي عبارة عن دهون بشكل أساسي. لذلك، عندما تفقدين الوزن وتكتسبينه بشكلٍ متكرر، تتوسع الخلايا الدهنية داخل الثدي ثم تتقلص. غالبًا ما يكون الثدي هو المكان الأول الذي تكتسبين فيه الدهون أو تفقدينها، وعندما يحدث ذلك مرارًا وتكرارًا، فإنه يُضعف بروتينات الإيلاستين في الثدي ويؤدي إلى ارتخائها بشكل دائم.

2- الوضعية السيئة

للجلوس بشكلٍ مستقيم فوائد متعددة بخلاف الحفاظ على صحة العمود الفقري واستقامته والتخلص من آلام الظهر والعنق، من بين هذه الفوائد حماية الثديين من الترهل. إذا كنتِ بحاجة إلى سبب آخر لإيقاف هاتفك المحمول وأخذ قسط من الراحة من الجلوس على جهاز الكمبيوتر، فإن الحصول على ثديين مترهلين قد يجعلكِ تفكرين مرارًا. إذا كنت تقضين الكثير من الوقت منحنيةً نحو الأمام، فقد يؤثر ذلك على رقبتك وظهرك وكتفيك وحتى ثدييك.

الجلوس أو الوقوف بشكلٍ مستمر مع وضعية سيئة يعني أن الجاذبية تسحب الثدي إلى أسفل أكثر وتقوم بتمديد الأنسجة وألياف الإيلاستين في الثدي. لذا، قفي بشكلٍ مستقيم، واجلسي طويلاً، وحاولي القيام ببعض تمارين فتح الصدر يوميًا للمساعدة في الحفاظ على ثدييك مرتفعين في مكانهما.

3- وضعية النوم الخاطئة

أشار بعض الباحثون إلى أن النوم يمكن أن يؤثر على شكل الثدي. قد يكون من الصعب التحكم في الطريقة التي تنامين بها، لكن قد تؤثر وضعية نومك في الليل على مستوى الشد في ثدييك. إذا كنتِ تنامين على الجانب أو تنامين على معدتك، بمرور الوقت، يمكن أن تؤثر هذه الأوضاع على شكل ثدييك. يؤدي النوم على البطن إلى ضغط ثدييك في المرتبة ويمكن أن يمنع تدفق الدم الصحي إلى المنطقة. بينما يمكن أن يتسبب النوم على جانب واحد في تمدد الأربطة والأنسجة بشكل غير متساوٍ حيث تسحب الجاذبية الثديين إلى أسفل على هذا الجانب.

النوم على ظهرك أو استخدام وسادة الجسم للحصول على الدعم اللازم أثناء النوم على جانبك هي أفضل الطرق لمنع آثار الجاذبية من التأثير على ثدييك أثناء النوم. وقد يساعد ارتداء حمالة الصدر أثناء النوم في ذلك. بالنسبة للنساء ذوات الصدور الكبيرة، يمكن أن تكون حمالة الصدر أكثر راحة وتوفر دعمًا إضافيًا ورفعًا يقاوم الترهلات.

4- التعرض المتكرر لأشعة الشمس

هذه حقيقة أخرى نعرفها جميعًا ولكن في بعض الأحيان نتجاهلها: تخطي واقي الشمس. يمكن أن يكون لعدم وضع كريم الوقاية من الشمس آثار ضارة على ثدييك. بشرة الثدي حساسة ويجب حمايتها من أشعة الشمس بنفس درجة حماية جلد الوجه أو الرقبة في أي وقت قد تتعرضين فيه.

يوصي الخبراء باستخدام واقي من الشمس يوميًا للوجه والرقبة في أي وقت تكونين فيه بالخارج، حتى لو لم تتعرضي لأشعة الشمس لفترات طويلة من الوقت. يجب تطبيق نفس القاعدة الأساسية على الجلد المكشوف على ثدييك. عندما تقومين بتطبيق المرطب اليومي مع عامل حماية من الشمس، فقط قومي بتمديد المساحة لأسفل قليلاً. [1]https://www.dr-adams.com/blog/surprising-habits-causing-breasts-sag/

5- ارتداء حمالة الصدر الخطأ

على الرغم من أنها تبدو غير ضارة بدرجة كافية، إلا أن ارتداء حمالات صدر صغيرة جدًا يمكن أن يحد من تدفق الدم ويؤدي إلى شعوركِ بعدم الراحة في الثدي. ومن ناحية أخرى، فإن ارتداء حمالات الصدر الكبيرة جدًا أو غير الداعمة، خاصةً أثناء ممارسة الرياضة، يمكن أن يؤدي إلى انهيار النسيج الضام وتدلي الأربطة التي تشد الثديين (أربطة كوبر)، مما يؤدي في النهاية إلى تراخي الثديين وترهلهما.

للمحافظة على دعم وثبات الصدر طوال فترة ممارستكِ للأنشطة البدنية المختلفة، ننصحكِ باقتناء حمالة الصدر الرياضية توب بيسك من PLIE، المزودة بتقنية Sensil®️ Innergy والتي تحسن الدورة الدموية وتقلل من إجهاد العضلات. بالإضافة إلى قابليتها العالية للتهوية والتنفس، مما يمنحك المزيد من الراحة.

أيضًا، مشد توب سليم للصدر المترهل من ماركة LUPO البرازيلية، الذي يمنحكِ دعمًا ورفعًا مثاليًا للصدر.

تجدين هذين المشدين بالإضافة إلى عدد من حمالات الصدر المميزة وعالية الجودة في متجر مترو برازيل. فقط احرصي على معرفة مقاسك الصحيح، ثم اختاري من بينهم ما يناسبك.

خطوات سهلة لتحديد مقاس حمالة الصدر الملائم لكِ

6- إزالة الشعر

صدقي أو لا تصدقي، يمكن أن ينمو الشعر في أي مكان من جسمك، بما في ذلك ثدييك. وقد يكون من المغري إزالة أي شعر من جسدكِ بطرق مختلفة سواءً كانت بالنتف أو بالشمع. إزالة الشعر بهذه الطرق من تلك المنطقة شديدة الحساسية قد يتسبب في حدوث التهاب أو تهيج. ولأن هذه العملية مجهدة على هذه المنطقة الحساسة، فقد تتسبب بحدوث استجابةٍ غير مرغوب فيها كالشد المتكرر عند الإحساس بالألم، مما يؤدي في النهاية إلى التأثير على أنسجة الثديين وبالتالي ترهلهما على المدى الطويل.
لا بأس في ترك الشعر ينمو في هذه المنطقة، طالما أنكِ لا تخاطرين بارتكاب إحدى العادات التي تساهم في ترهل الثديين. تذكري أنكِ بذلك ستحصلين على نتيجةٍ أسوأ بكثير من منظر الشعر على جلد الثديين. [2]https://www.everydaywellness.org/community-health/blog/7-Things-You-Really-Shouldn%E2%80%99t-Be-Doing-To-Your-Breasts

إن وجدتِ الآن أنكِ ترتكبين واحدةً أو أكثر من هذه الأخطاء التي تؤدي إلى ترهل الثديين، لا تفقدي الأمل. نتمنى أن تساعدك نصائحنا في الحفاظ على ثدييك بعد اليوم في شكلهما الاعتيادي لأطول فترة ممكنة.

المراجع[+]

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *