حقائق وتوصيات فيما يتعلق بشرب الماء بالنسبة للحوامل

هل تساءلت يومًا كيف يتم نقل كل الفيتامينات والعناصر الغذائية الموجودة في الأطعمة الصحية التي تستهلكينها كل يوم إلى جنينك؟ يبدأ كل شيء بالماء الذي يساعد جسمك على امتصاص العناصر الغذائية الأساسية في الخلايا ونقل الفيتامينات والمعادن والهرمونات إلى خلايا الدم. خلايا الدم الغنية بالمغذيات تصل إلى المشيمة وفي النهاية إلى طفلك، وكل ذلك يتم بمساعدة جزيئات الماء. هذه هي أهم فائدة يجب عدم الاستهانة بها لشرب الكثير من الماء خلال فترة الحمل. تابعي القراءة لمعرفة المزيد من الفوائد، والكميات التي يُنصح بها.

ما هي الكمية التي يجب أن تشربيها كل يوم من الماء أثناء الحمل؟

على الرغم من أنها تختلف من سيدة إلى أخرى بناء على نوع الجسم والحجم والنشاط وما إلى ذلك، فإن القاعدة العامة هي ما بين 8 إلى 10 أكواب من الماء (من جميع المصادر) يوميًا. حاولي توزيع هذه الكمية على مدار اليوم لإبقائها ثابتة بدلاً من تناولها في وقت واحد، فإن ذلك يجعلك تشعرين بالشبع بشكل غير مريح. نظرًا لأن معظمنا لا يشرب كمية كافية من السوائل، فإن ملء زجاجة ماء أو اثنتين كل صباح والاحتفاظ بها في متناول اليد طوال اليوم يضمن الاستمرار بترطيب الجسم بشكل كافي.

أيضًا، وإذا كنتِ تمارسين التمارين الرياضية خلال فترة حملك، فاحرصي على الشرب قبل التمرين وأثناءه وبعده. ولا تنسي أن تزيدي كمية الماء التي تشربينها إذا اضطررتِ إلى الخروج في يوم حار. لاحظي أيضًا أنه إذا شعرتِ بالعطش، فهذه علامة على أن جسمك في طريقه إلى الإصابة بالجفاف. [1]Colleen de Bellefonds, Contributing Editor/Writer. (2022, May 25). How Much Water Should You Drink During Pregnancy? What to Expect. https://www.whattoexpect.com/pregnancy/drink-enough-water/

الدليل الشامل عن أفضل التمارين لممارستها خلال مراحل الحمل المختلفة

فوائد المحافظة على شرب الماء أثناء الحمل

يحارب التعب
أحد الأعراض الأولى للجفاف هو الإرهاق، مصحوبًا بالصداع في مراحل متقدمة. يساعدك شرب كميات كافية من الماء في محاربة هذه الأعراض، كما أنه يساعد جسمك على التخلص من الصوديوم الزائد، وبالتالي يقلل من التورم، خاصة تورم القدمين أو الكاحلين.

منع الإمساك والبواسير
بعد أن أصبحت حاملاً ، فإن كميات الطعام التي تتناولينها تزيد بالتأكيد عما كانت عليه قبل الحمل. وبالتالي تزيد كمية الفضلات التي يخرجها الجسم أكثر من أي وقت مضى. يذيب الماء الفضلات ويساعد على طردها عبر الكلى. ويساعد الاستهلاك المكثف للمياه أيضًا على نقل الفضلات الصلبة بسرعة أكبر عبر المسار الهضمي. ونظرًا لأن الإمساك شائع جدًا عند النساء الحوامل، ناهيك عن حقيقة أن ضغط الإمساك يمكن أن يسبب البواسير، فإن شرب كميات إضافية من الماء مهم جدًا.

منع عدوى المسالك البولية
يؤدي شرب كمية كافية من الماء أيضًا إلى إبقاء البول مخففًا مع زيادة عدد مرات التبول. ذلك يحمي من عدوى المسالك البولية. حيث أن البول الذي يستقر لفترة طويلة في المثانة يمكن أن يصبح أرضًا خصبة لتكاثر البكتيريا المسببة للالتهابات في المثانة والكلى. يمكنك معرفة ما إذا كنت تحصلين على ما يكفي من الماء عبر ملاحظة ما إذا كان بولك شاحبًا أو عديم اللون، فهذا يدل على أنك تسيرين في الطريق الصحيح.

خطوات تساعد في الحفاظ على صحتك وصحة طفلك طوال فترة الحمل

ما هي المشروبات الأخرى التي يجب أن تشربها المرأة الحامل؟

الماء هو أفضل شراب موجود. ولكن، هناك الكثير من السوائل الأخرى التي تساعد على ترطيب الجسم. مثل الحليب، والمياه الفوارة أو ذات النكهة، والشاي منزوع الكافيين، وعصائر الفاكهة والخضروات (احترسي من السكر المضاف في عصير الفاكهة والصوديوم المضاف في المشروبات النباتية).

ومع ذلك، يجب عليك الحد من تناول الصودا، فهي لن تزيدك سوى سعرات حرارية أنتِ في غنى عنها. وكذلك المشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين. أيضًا، ضعي في اعتبارك أن حوالي 20 في المائة من استهلاكك اليومي من الماء يأتي من مصادر الغذاء، إذ تحتوي الفواكه على أكبر قدر من الماء. لذلك، لا تحرمي نفسك منها. [2]Schenker, S. (2015, June 19). How much water should I drink in pregnancy? BabyCentre UK. https://www.babycentre.co.uk/x25016319/how-much-water-should-i-drink-in-pregnancy


مع زيادة احتياجاتك من السعرات الحرارية كلّما تقدمت في الحمل، ستحتاجين أيضًا إلى زيادة تناول السوائل لدعم نمو طفلك. إذا كنت تمارسين الرياضة، أو إذا كان الجو حارًا جدًا، فتأكدي من شرب الكثير من الماء لتحافظي على ترطيب جسمك. صحيح أن شرب الماء هو أفضل طريقة للحفاظ على رطوبتك، ولكن لا مانع من أن تأتي المزيد من كميات السوائل اليومية الموصى بها من بعض الأغذية والمشروبات الأخرى.

المزيد في موقع مترو برازيل

المراجع[+]

اترك ردّاً