اعرفي أكثر عن علامات التمدّد أثناء الحمل وبعده

علامات التمدد هي في الواقع تمزقات صغيرة في الطبقات الداعمة من الأنسجة تحت جلدك حيث يتم شدها بإحكام إلى أقصى حد أثناء الحمل، وسببها المباشر هو شد الجلد.
تتأثر شدّتها بعدّة عوامل، سواء حصلتِ عليها أم لا، فإن لها علاقة كبيرة بالوراثة. هناك احتمالات، إذا كانت والدتك قد حصلت عليها، فربما ستحصلين عليها أنتِ أيضًا. ولكن، إذا تمتّعت والدتكِ خلال فترة حملها ببشرةٍ ناعمة، فمن المحتمل أن تحذي حذوها. زيادة الوزن السريعة أثناء الحمل يمكن أن تجعلك أيضًا أكثر عرضة للإصابة بعلامات التمدد. كذلك، النساء ذوات البشرة الداكنة أقل عرضة للإصابة بعلامات تمدد الجلد من ذوات البشرة الفاتحة (بالإضافة إلى أنها غير مرئية على البشرة الداكنة). كذلك،  قد يلعب مستوى هرمون الكورتيزول (هرمون تفرزه الغدة الكظرية) في الجسم دورًا في ظهور علامات التمدد، لأنه يُضعِف الألياف المرنة في الجلد.

شكل علامات التمدد

لا تبدو جميع أشكال علامات التمدد متشابهة. فهي تختلف باختلاف المدة والسبب، بالإضافة إلى مكان وجودها في جسمك ونوع بشرتِك.
الشيء المشترك بين جميع أنواع الخطوط أنها تغطّي مساحاتٍ كبيرة من المنطقة التي تتواجد بها. تشمل الاختلافات الشائعة خطوطًا متداخلة على البطن أو الوركين أو الأرداف أو حتى في أماكن أخرى من الجسم. هذه الخطوط قد تكون ورديةً أو حمراء أو سوداء أو أرجوانية اللون، ثم تتلاشى هذه الألوان بمرور الوقت لتصبح أفتح. [1]https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/stretch-marks/symptoms-causes/syc-20351139#:~:text=Stretch%20marks%20

متى تبدأ بالظهور أثناء الحمل؟

على الرغم من أن طفلكِ لم يولد بعد، إلا أنه يترك بصماته عليك بالفعل. ستبدئين في ملاحظة علامات التمدد أثناء الحمل، وتحديدًا عندما تكونين في مكان ما بين الأسبوعين 13 و 21 من الحمل. ما يصل إلى 90 في المائة من جميع النساء الحوامل يُتوقّع حصولهن على هذه الخطوط. ستلاحظينها على الأرجح في منطقة البطن أو المؤخرة أو الفخذين أو الوركين أو الثديين.

ماذا يمكنكِ أن تفعلي بشأنها في فترة الحمل؟

للأسف، لن تتمكّني من منع علامات التمدّد من الظهور. قد تحاولين تجنّبها قد الإمكان. ولكن، لا توجد طريقة مثبتة لمنعها من التعرّج في طريقها عبر جسمِك. لذلك، لا تنفقي الكثير من المال على العلاجات غير المجدية في منع ظهورها، فهي عادةً ما تكون وراثية، كما ذكرنا سابقًا. ولكن هذا لا يمنع أن هناك طرقٌ لمحاولة تقليل مظهرها، وقد أثبتت نجاحها بالفعل:

– الترطيب
توجد بعض الكريمات المخصصة للتخفيف من آثار التمدد من على البشرة. ومع ذلك، لن يضر استعمال القليل من زبدة الكاكاو أو زبدة جوز الهند أو زبدة الشيا إذا لم يكن هناك شيء آخر. الترطيب اليومي مهم جدًا كذلك لأنه سيساعد في منع الجفاف وحكة الجلد المرتبطة بالحمل.

– تغذية بشرتكِ من الداخل
قد يساعد تناول الكثير من الأطعمة الغنية بفيتامين سي أيضًا في الحفاظ على لون بشرتك وجعلها أقل عرضةً لعلامات التمدد.

– انتبهي لوزنك
راقبي مقياس الوزن أثناء الحمل واحرصي على اكتساب الوزن ببطء بدلاً من الطفرات الكبيرة. ضعي في اعتبارك أن النصيحة البديهية المتعلقة بتناول الطعام لشخصين، لا تعني حرفيًا تناول ضعف الكمية. لذا، حاولي اتباع التوصيات العامة لتناول السعرات الحرارية أثناء الحمل إن أمكن. [2]https://luxxcurves.freshdesk.com/support/solutions/articles/42000031399-will-waist-training-help-with-stretch-marks-

– ارتدي مشدات ما بعد الولادة
اتباع نظام تدريباتٍ معتدل في فترة ما بعد الولادة مصحوبًا بارتداء مشدات ما بعد الولادة، قد يكون عاملًا مساعدًا بشكلٍ كبير فيما يتعلق بإخفاء علامات التمدّد. فهذا سيساعدكِ في فقدان الوزن الذي اكتسبته خلال فترة الحمل بشكلٍ عام من كامل جسمك، وهذا الفقدان في الوزن هو ما سيقلّل من حجم علامات التمدد وظهورها بشكلٍ كبير.

يقدم لكِ متجر مترو برازيل مجموعةً من المشدات المخصصة لفترة ما بعد الولادة، وهي من ماركاتٍ برازيلية من الأفضل عالميًا. تصفحي هذه المجموعة وما تبرزه من خصائص ومزايا لهذه المشدات ولن تندمي إن جعلتِها خياركِ الأول.

– العلاج بالليزر
أصبح للعلاج بالليزر الآن القدرة على المساعدة في تقليل ظهور علامات التمدّد والندوب. يمكن أن يقدم لكِ طبيب الأمراض الجلدية علاجات مثل Retin-A أو العلاج بالليزر. ومع ذلك، فإن كلاهما ليس آمنًا أثناء الحمل. إذًا، فالحل الأسلم هو أن تنتظري إلى ما بعد الولادة. [3]https://www.whattoexpect.com/pregnancy/symptoms-and-solutions/stretch-marks.aspx

متى أتوقّع أن تختفي علامات التمدّد؟

ستكون العلامات موجودةً لبعض الوقت، وقد تبدو أكثر وضوحًا بعد الولادة. لحسن الحظ، فإن علامات التمدد الخاصة بك لن تبقى بشكل واضحٍ إلى الأبد. بعد ولادة الطفل، فإنها عادة ما تتلاشى إلى لون رمادي فضي أقل وضوحًا (ويمكن إخفاؤه بسهولة). في غضون ذلك، حاولي تقبّلها.

المراجع[+]

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *