آلام الظهر بعد الولادة

إن إنجاب طفلٍ إلى العالم هو أحد أكثر التجارب المميزة في حياة المرأة. ومع ذلك، قد لا تتهيأ الظروف الجسدية المناسبة لكل امرأة كي تعيش هذه الفرحة بالشكل المطلوب. فإن عددًا كبير من النساء يعانين من آلام الظهر بعد الولادة. الحمل والولادة عمليتان طبيعيتان، لكن يمكن أن يكون لهما تأثير سلبي على جسمك. غالبًا ما يطلق على آلام الظهر مرض القرن، وعادة ما تحاصرنا هذه الآلام في حلقة مفرغة.

تظهر الأبحاث أن 90٪ من النساء يعانين من آلام أسفل الظهر أثناء الحمل، وتقريباً 75٪ من النساء يعانين من آلام أسفل الظهر بعد الولادة. إذا كنت تعانين من تصلب أو شدّ مزعجين في ظهرك بعد الولادة، فمن المحتمل أنك تعانين من آلام الظهر بعد الولادة. وأنت لستِ وحدك أيضًا. ولكن، ما الذي يسبب هذه الآلام بعد الولادة؟
لا يزال اللوم يقع على هرمونات الحمل التي قامت بتخفيف الأربطة والمفاصل، إلى جانب عضلات البطن المجهدة بسبب الحمل والتي أحدثت تغييرات كبيرة في قوامك. ولا ننسى أيضًا عملية الولادة نفسها، بالإضافة إلى الانحناء ورفع الطفل الذي تقومين به على مدار الساعة الآن. لاحقًا، قد يؤدي حمل طفلك بطريقة خاطئة إلى الشعور بالألم أيضًا. سنقوم بتلخيص هذه الأسباب في النقاط التالية:

ما هي أسباب آلام الظهر بعد الولادة؟

لا يمكننا معالجة الأعراض فقط … نحن بحاجة إلى معالجة الأسباب. هناك العديد من الأسباب التي تجعل ظهر الأم الجديدة عرضة للخطر، لكننا نمر بنفس التحديات بشكلٍ أو بآخر. من المحتمل جدًا أن تجدي نفس الموقف الذي تمرين به في السطور التالية:

– تحوّل مركز الجاذبية

– زيادة حجم الثديين

– الهرمونات

– المخاض الطويل أو الصعب

– الولادة القيصرية

– وزن الطفل أثناء الحمل وبعده

– ضعف عضلات البطن وانفراق المستقيم

– ضعف عضلات قاع الحوض

– الوضعية غير الصحيحة

– نظام تمارين غير مناسب

طرق مختلفة للتخلّص من آلام الظهر ما بعد الولادة

الآن، لديك فكرة أفضل عما يمكن أن يسبب آلام الظهر بعد الولادة. الوضع معقد، لكنه ليس ميؤوسًا منه. هناك الكثير من العلاجات المنزلية لآلام الظهر بعد الولادة. من السهل القيام بذلك. يمكنك مساعدة ظهرك على العودة إلى طبيعته من خلال توخي المزيد من الحذر بشأن كيفية التعامل معه (الأمر الذي يتطلب منكِ بعض الجهد). أيضًا، عن طريق القيام ببعض التمارين السهلة والمعقولة. فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك في إجراء بعض التعديلات والتعافي من هذا الوقت الصعب:

– تقوية اللب وقاع الحوض بشكل صحيح

– عودي إلى رياضاتك وأنشطتك المفضلة تدريجياً

– قومي بأداء تمارين تمدّد لطيفة

– حسّني وضعيتك اليومية

– حسّني وضعية الرضاعة الطبيعية

– اعتني بنفسك

– قومي بزيارة أخصائي العلاج الطبيعي أو أخصائي تقويم العظام أو مقوم العظام

أيضًا:

– ابقي على علمٍ بكيفية الانحناء والرفع. ابدئي الحركة من ركبتيك وليس ظهرك عند رفع الطفل، أو عند الغسيل أو ما إلى ذلك.

– لا تنحني عندما ترضعين طفلك أو تهدلينه. العمود الفقري المستقيم هو عمود فقري صحي.

– ابدئي ببطء ببعض التمارين اللطيفة بعد الولادة. إمالة الحوض هي الخيار الأول الجيد.

– خذي حمامًا دافئًا. إذا كنت تتعافين من إجراء ولادة قيصرية، فيجب أن تسألي الطبيب عن الوقت الذي يكون فيه الاستحمام آمنًا بالنسبة لكِ.

– استخدمي مسند القدم لرفع قدميك قليلاً عند الجلوس وإرضاع الطفل.

– حاولي ألا تقفي لفتراتٍ طويلة من الزمن. كلما أمكن، ضعي قدمًا على كرسي منخفض عند الوقوف لتخفيف بعض الضغط عن أسفل ظهرك.

– احصلي على تدليك، ويفضّل أن يكون بعد استشارة الطبيب. [1]https://www.ourfitfamilylife.com/blog/postpartum-back-pain-and-solutions

– ارتدي مشداتٍ كاملة، حيث أنها داعمة لمنطقتي الظهر والحوض، فتساعدك بالتالي على تحسين وضعيتك والتخفيف من حدة هذه الآلام.
كنماذج من هذه الأنواع المميزة من المشدات، نقدم لكِ في متجر مترو برازيل العديد من المشدات ذات الجودة العالية والتي توفر لكِ أقصى قدرٍ من الراحة والدعم اللازمين لتخطّي هذه المرحلة والوصول إلى التعافي التام.
مثل المشد البرازيلي لكامل الجسم بتقنية الضغط من PLIE. أيضًا، مشد بودي قطعة واحدة ميك أب بايس من PLIE . يتميز هذا المشدان بالعديد من الخصائص المساعدة في فترة ما بعد الولادة. اطّلعي على هذه الخصائص واختاري ما يناسبك.

نصيحة أخيرة:

بالنسبة للعديد من الأمهات الجدد، فإن آلام الظهر هي جزء من عملية التعافي بعد الولادة. إنه ليس أمرًا ممتعًا بالتأكيد، لكن تشجّعي، فلن يستمر هذا الانزعاج إلى الأبد. أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هو محاولة فهم ما يحدث بجسمك والتعامل معه. في معظم الحالات، إذا التزمتِ بالنصائح فإن آلام الظهر بعد الولادة من المفترض أن تتلاشى بمرور الوقت. إذ ستختفي هرمونات الحمل أولًا، وستستعيد الأربطة قوتها، وستتلاشى مشاكل المفاصل، وربما ستفقدين الوزن وستزدادين قوة. أيضًا، ستجدين روتينًا صحيًا جديدًا متوازنًا يمكنكِ الالتزام به.

يستغرق ظهرك وقتًا للعودة إلى طبيعته. لذا، كوني صبورة ولا تحاولي أن تفعلي الكثير في وقتٍ قريب جدًا. تذكري أن صحتك تأتي أولاً، وإذا كنت محبطةً أو لم تكوني قويةً جسديًا بما يكفي، فإن العناية بطفلك ستصبح صعبة. إذا استمرت آلام الظهر بعد الولادة لفتراتٍ طويلة برغم جهودكِ ومحاولاتكِ لتخفيفها أو أصبحت تزداد سوءًا يومًا بعد يوم، ففكري في استشارة الطبيب لتلقي الرعاية المناسبة والمزيد من النصائح حول كيفية التخلص منها. [2]https://www.whattoexpect.com/first-year/postpartum-health-and-care/postpartum-backache-back-pain/

المراجع[+]

اترك ردّاً