داء السكري ومدى خطورته على صحة الحوامل وأطفالهن

داء السكري هو مرض خطير لا يستطيع فيه جسمك التحكم بشكل صحيح في كمية السكر في الدم، وذلك لأنه لا يحتوي على كمية كافية من الأنسولين. كذلك، يُعد داء السكري أثناء الحمل، والذي يُطلق عليه سكري الحمل، أكثر المضاعفات الطبية شيوعًا ما بين الحوامل، حيث يمثل 3.3٪ منها. بغض النظر عن نوع داء السكري الذي تعانين منه، فهناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها من أجل الحصول على حمل آمن وصحي.

ما هو داء السكري؟

هناك نوعان أساسيان من داء السكري:

داء السكري من النوع الأول
يحدث حين لا ينتج الجسم الأنسولين. يقسم الجسم الكربوهيدرات التي تتناولها إلى سكر الدم الذي يستخدمه للحصول على الطاقة. والأنسولين هو هرمون يحتاجه الجسم للحصول على الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم. بمساعدة العلاج بالأنسولين وعلاجات الأخرى، يمكن للجميع تعلم كيفية التحكم في هذا المرض وعيش حياة صحية. تشمل أعراض النوع الأول زيادة العطش، والتبول، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، وعدم وضوح الرؤية، والإرهاق الشديد.

داء السكري من النوع 2
وهو الشكل الأكثر شيوعًا لمرض السكري، وهذا يعني أن جسمك لا يستخدم الأنسولين بشكل صحيح. وبينما يمكن لبعض الأشخاص التحكم في مستويات السكر في الدم من خلال الأكل الصحي والتمارين الرياضية، قد يحتاج البعض الآخر إلى الأدوية أو الأنسولين للمساعدة في ذلك. تشمل أعراض النوع 2 التهابات المثانة أو الكلى التي تشفى ببطء، وزيادة العطش والتبول، والجوع المستمر، والإرهاق. غالبًا ما يرتبط هذا النوع من مرض السكري بالشيخوخة، والسمنة، والتاريخ العائلي، والتاريخ السابق لمرض سكري الحمل، والخمول البدني.

كيف يتم علاج السكري الموجود مسبقًا خلال فترة الحمل؟

استشيري الطبيب من أجل وضع خطة رعاية صحية للتحكم مستويات الجلوكوز في الدم. يعد التواصل المستمر مع الطبيب ضروريًا للتحكم في مستويات الجلوكوز في الدم ومراقبة صحتك أنت وطفلك.

توجهي إلى اختصاصي التغذية لوضع خطة وجبات صحية. سيساعد إعطاء الأولوية للتغذية السليمة في السيطرة على نسبة السكر في الدم قبل الحمل وبعده.

أخبري الطبيب عن أي أدوية تتناولها حاليًا لمرض السكري، أو أي حالات صحية أخرى حتى تتمكني من تناول ما هو أكثر أمانًا أثناء الحمل.

حافظي على نشاطك البدني، حيث سترغبين في أن تكوني في أفضل حالة بدنية أثناء الحمل.

ما هي حالات نقص السكر في الدم، وارتفاع السكر في الدم؟ وهل تؤثر على الحمل؟

يعتبر كل من نقص السكر في الدم وارتفاع السكر في الدم شائعًا لدى النساء المصابات بداء السكري الموجود مسبقًا. يحدث نقص السكر في الدم عندما تكون مستويات الجلوكوز في الدم منخفضة للغاية. عندما تنخفض مستويات الجلوكوز في الدم، لا يستطيع جسمك الحصول على الطاقة التي يحتاجها.

تشمل أعراضه عدم وضوح الرؤية، والشعور بالتعب غير المبرر، والقلق من التغيرات المفاجئة في مزاجك. يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم من خلال تخطي أو تأخير الوجبات، وتناول كميات صغيرة جدًا، وإرهاق نفسك جسديًا. وعادةً ما يتم علاجه عن طريق تناول أو شرب شيء يحتوي على السكر، مثل عصير البرتقال.

أما بالنسبة لارتفاع السكر في الدم، فيحدث عندما لا يحتوي جسمك على ما يكفي من الأنسولين، أو لا يستطيع استخدام الأنسولين بشكل صحيح. وفي هذه الحالة ستعانين من العطش المستمر، وتفقدين الوزن فجأة، وتزيد عدد مرات الذهاب إلى الحمام. يحدث هذا الارتفاع نتيجة للتوازن غير السليم في استهلاكك الغذائي، أو لحدوث مشاكل في كمية الأنسولين التي تتناولها، أو تعرضك للضغط العصبي، أو بسبب قلة نشاطك البدني. عادةً ما يتم علاج ارتفاع السكر في الدم عن طريق تعديل جرعات الأنسولين.

مخاطر إصابة الأم بمرض السكري على الجنين

هناك عدد قليل من المخاطر الصحية السلبية المحتملة على الطفل عندما تكون الأم مصابة بداء السكري. وهي:

العملقة، وهي حالة ينمو فيها طفلك بشكل كبير جدًا بسبب الأنسولين الزائد الذي يعبر المشيمة. يمكن لطفل كبير الحجم أن يجعل الولادة الطبيعية صعبة ويزيد من خطر إصابة الطفل أثناء عملية الولادة.

يمكن أن يتعرض لنقص في نسبة السكر في الدم بعد فترة وجيزة من الولادة بسبب ارتفاع مستويات الأنسولين.

اليرقان، وهو اصفرار الجلد والعينين، والذي يمكن أن يعزى في بعض الأحيان إلى مرض السكري أثناء الحمل.

اعتبارات أخرى هامة

أثناء المخاض والولادة، من المهم مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم عن كثب لضمان الولادة الآمنة.

احرصي على الحفاظ على صحتك بعد الولادة وذلك بتحقيق وزن صحي بالالتزام بالتمارين اليومية والتغذية السليمة. تعتبر العناية بجسمك بعد الولادة أمرًا مهمًا للتحكم في مستويات الجلوكوز والحفاظ على صحتك.

ابحثي عن العناصر الأساسية المتعلقة بتغذية طفلك بعد الولادة. تشير الكثير من الدراسات إلى أن الرضاعة الطبيعية يمكنها أن تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري عند حديثي الولادة. [1]Admin, A. (2021, December 9). Diabetes. American Pregnancy Association. https://americanpregnancy.org/healthy-pregnancy/pregnancy-concerns/diabetes-during-pregnancy/

تتعامل الآلاف من النساء مع داء السكري خلال فترة الحمل بنتائج إيجابية. لذلك، لا داعي للقلق إن كنتِ من بين المصابات به. فقط تذكري أن التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم، وإعطاء الأولوية للتغذية السليمة والتمارين الرياضية، والبقاء على اتصال بالطبيب هي أمور أساسية لضمان صحتك وصحة طفلك.

المزيد في موقع مترو برازيل

المراجع[+]

اترك ردّاً