خطوات تساعد في الحفاظ على صحتك وصحة طفلك طوال فترة الحمل

إن تناول الطعام بشكل جيد، وممارسة الرياضة بانتظام، وشرب الكثير من الماء مفيد لك بشكلٍ عام، سواء كنت حاملًا أم لا. لذلك، فإن هذه العادات الصحية البسيطة التي سنذكرها في هذا المقال سوف تساعدك على الحفاظ على صحتك وصحة طفلك طوال فترة الحمل. جربيهم ومن المحتمل أن تقل بعدها آلامك وأوجاعك، وأن تشعري بتوتر أقل ومزيد من الطاقة لممارسة حياتك بشكلٍ طبيعي.

خطوات تساعد في الحفاظ على صحتك وصحة طفلك طوال فترة الحمل

1) احرصي على تناول وجبات خفيفة صحية

بالنسبة للحوامل، يعد تناول الطعام في أوقات الوجبات أمرًا ضروريًا، ولكن الوجبات الخفيفة ما بين الوجبات هي أمر مهم أيضًا. يجب أن تعتادي على تخزين الوجبات الخفيفة المغذية والصحية في جميع أنواع الأماكن التي يمكنك الوصول إليها بسهولة طوال يومك. في خزانة المؤن والثلاجة، أيضًا في السيارة وفي العمل وفي حقيبتك. بهذه الطريقة ستكونين أقل رغبة في الحصول على كيس من رقائق البطاطس أو لوح شوكولاتة عندما تشعرين بالجوع.

الوجبات الخفيفة التي تمنحك أكبر قدر من القوة هي مجموعات الكربوهيدرات والبروتين. الفواكه الطازجة أو المجففة، والمكسرات، والمكسرات المصنوعة من الحبوب الكاملة، وأعواد الجبن، والزبادي مع الجرانولا. جميع هذه العناصر تحافظ على استقرار نسبة السكر في الدم حتى تتمكني من تجنب ارتفاع وانخفاض نسبة السكر.

وصايا من الخبراء للحفاظ على نمط حياة صحي خلال فترة الحمل

2) استخدمي خيط تنظيف الأسنان

قد تكون نصيحةً غريبة أو أنها ليست في مكانها. ولكن، تجعل هرمونات الحمل فمك أكثر عرضة للبلاك والبكتيريا، مما يؤدي بدوره إلى التهاب اللثة ونزيفها. يساعدك استخدام الخيط والحرص الدائم على تنظيف الأسنان باستمرار في الوقاية من التهابات اللثة والتهاب دواعم الأسنان، وهو مرض أكثر خطورة في اللثة يمكن أن يزيد من خطر الولادة المبكرة وتسمم الحمل. لصحة أفضل للثتك، اغسلي أسنانك بالفرشاة مرتين في اليوم واستخدمي الخيط مرة واحدة في اليوم.

3) احصلي على ساعات راحة إضافية

فترة الحمل فترة مرهقة، فهي تضع الكثير من المطالب على جسدك. التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل قد تسبب في النهاية نقصًا في الطاقة، ولا عجب أنك ستشعرين بالضعف الشديد. هذا هو السبب في أن الحصول على قسط كافٍ من الراحة أمر بالغ الأهمية. لا تساعدك زيادة عدد ساعات الراحة في الحد من غثيان الحمل المبكر فحسب، بل إنها تقلل أيضًا من آلام الظهر مع نمو طفلك، وتقلل من ضغط الدم، وتخفف الصداع وتساعدك على النوم بشكلٍ أفضل في الليل. لذا، استمعي إلى جسدك واحرصي على الاسترخاء أثناء استراحة الغداء أو لمدة نصف ساعة في وقت متأخر بعد الظهر.

كذلك، فإن وجود الكثير من المهام في قائمتك قد يسبب لك التوتر ويحرمك من الاسترخاء الكافي. قومي بترتيب أولوياتك وتأجيل ما يمكن تأجيله من هذه المهام، وابحثي عن أسهل الطرق لتنفيذ ما تبقى منها. أما في العطلات، قومي بتفويض مهامك المنزلية إلى أفراد أسرتك حتى تتمكني من الحصول على المزيد من الراحة. أيضًا، خصصي وقتًا لتدللي نفسك بكل ما يجعلك تشعرين بمزيد من الاسترخاء، سواء كان ذلك من خلال المانيكير، أو فصل يوجا، أو مشاهدة فيلم. أيضًا، يمكنك الاستفادة من وقت الاسترخاء في القيام بما تحبينه كالقراءة، كي تحصلي على المزيد من المتعة والشعور الإيجابي.

4) اختاري مشروبات صحية

ليس عليك التخلص من القهوة والصودا تمامًا عندما تكونين حاملاً، لكن التقليل من تناولها يعد خطوة جيدة. السبب في ذلك هو أنه يمكن للكافيين والسكر أن يعملا كمدرات للبول، حيث يقومان بغسل العناصر الغذائية المهمة مثل الكالسيوم قبل أن يتمكن جسمك من امتصاصها. أسلم مشروب على الإطلاق هو الماء، سواءً كان عاديًا أو فوارًا. قم بغمس شريحة من البرتقال أو الليمون الحامض في الماء أو اسكبي القليل من عصير الفاكهة بنسبة 100٪ إن أردتِ الحصول على نكهاتٍ أفضل.

5) مارسي الرياضة بانتظام

القليل من التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي مفيدة أثناء الحمل، فمن الضروري أن تقوي عضلات قدميك وحوضك لأن ذلك سيساعدك عند المخاض. ولكن، من الضروري استشارة الطبيب قبل اتباع أي روتين تمرين مهما كان بسيطًا. كذلك، استمعي إلى جسدك. عندما لا تشعرين شعورًا جيدًا فتوقفي عن التمرين وخذي قسطًا من الراحة.

أيضًا، كلما كبر حجم بطنك، زادت صعوبة ممارسة الرياضة. لذا، يمكنك اعتبار التمارين المائية تمارينًا مثالية في فترة الحمل. يساعدك التمرين المائي على تخفيف الأوجاع والآلام (خاصة في الثلث الثالث من الحمل)، بالإضافة إلى أنه يحسن الدورة الدموية وقدرتكِ على التحمل. أفضل جزء هو أنه مهما كان وزنك فستشعرين بانعدامه تمامًا في الماء. [1]What to Expect. (n.d.). Pregnancy Health. https://www.whattoexpect.com/pregnancy/pregnancy-health/

أخيرًا، تتوفر في متجر مترو برازيل خيارات متنوعة لمشدات عالية الجودة مخصصة للحوامل، بحيث تمنحهن الراحة التامة عند ارتدائها، دون القلق بشأن مستويات الدعم أو العبء الكبير لوزن البطن المتزايد. تصفحي هذه المجموعة واختاري ما يناسبك.

ستلاحظين الفرق في مستويات طاقتك ولياقتك ومدى استعدادك لتحمل تقدمك في الحمل عندما تلتزمين بهذه الخطوات. ولا تنسي أن تستشيري الطبيب أولًا قبل إجراء أي تغيير فيما يتعلق بالتغذية أو ممارسة التمارين الرياضية.

المراجع[+]

اترك ردّاً