الجمعة البيضاء .. أصلها، موعدها، وسبب تسميتها بهذا الاسم

مع انتشار الحملات الإعلانية التي تتحدث عن الجمعة البيضاء في هذه الأيام، يتساءل الكثيرون ما المقصود بالجمعة البيضاء؟ ما سبب تسميتها بهذا الاسم، وما سبب ارتباطها بالتخفيضات، ولماذا يروج لها في هذا الوقت بالتحديد؟.. وللإجابة عن كل هذه الأسئلة، لابد من الرجوع إلى التسمية الأصلية، وهي “الجمعة السوداء”.

ما هي الجمعة السوداء؟

الجمعة السوداء “البلاك فرايدي” هي مصطلح يطلق على فعاليات يوم التسوق العالمي في الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى. حيث يتوافد فيه المشترون منذ ساعات الفجر الأولى من اليوم لحجز أماكنهم أمام كبرى المحلات والمتاجر التي تفتح أبوابها منذ الصباح الباكر مع إعلانها عن  تخفيضات وخصومات هائلة على منتجاتها قد تصل إلى 90%.

أيضًا، تشارك عدد من المواقع الكبرى المتخصصة في التسوق الإلكتروني على الإنترنت مثل أمازون، وإيباي، في فعاليات هذا اليوم عن طريق عرض خصومات هائلة على منتجاتها. أو تقديم عروض خاصة جدًا على منتجات معينة تتغير في كل ساعة.

ما سر تسميتها بهذا الاسم؟

تعود تسمية الجمعة السوداء بهذا الاسم إلى القرن التاسع عشر. وتحديدًا الأزمة المالية في الولايات المتحدة الأمريكية بداية العام 1869، والتي شكلت ضربة كبرى للاقتصاد الأمريكي. حيث كسدت البضائع وتوقفت حركة البيع والشراء، مما سبب كارثة اقتصادية في أمريكا لم تتعافى منها إلا عن طريق اتخاذ عدة إجراءات.

أحد أهم هذه الإجراءات وأكثرها فائدة للاقتصاد كان إجراء تخفيضات كبرى على السلع والمنتجات لبيعها بدلًا من كسادها وذلك لتقليل الخسائر قدر المستطاع. ومنذ ذلك اليوم، أصبح هذا النوع من التخفيضات الكبرى تقليدًا في أمريكا. حيث تقوم كبرى المتاجر والمحال التجارية والوكالات بإجراء تخفيضات كبرى على منتجاتها تصل إلى 90% من قيمتها. ثم تعود بعد ذلك إلى سعرها الطبيعي بعد نهاية يوم الجمعة السوداء.

كما حرصت بعض الدول على تكرار التجربة الأمريكية في تطبيق يوم الجمعة السوداء لديها للخروج من حالة الكساد في أسواقها. ومن أهم تلك الدول بريطانيا، وكندا، والمكسيك، ورومانيا، والهند، وفرنسا، والنرويج، وأستراليا.

لماذا “السوداء”؟

أما عن سر تسمية الجمعة بـ”السوداء”، فهو أن اللون الأسود في مجال المحاسبة يرمز إلى التخلص من البضائع في المخازن، أي تحقيق الأرباح. بعكس اللون الأحمر الذي يرمز إلى الخسائر وركود البضائع. أيضًا، وعلى الرغم من كونها يومًا ينتظره الناس بشغف، إلا أن سببًا آخر من أسباب تسميتها بـ”السوداء” يرجع إلى جانب مختلف. وهو حالة الفوضى والاختناق والازدحام في حركة المرور وفي الأسواق نتيجةً لخروج الناس بأعداد كبيرة وحشود هائلة للشراء.

متى تكون الجمعة السوداء؟

يطلق مصطلح الجمعة السوداء على يوم الجمعة الذى يأتي مباشرة بعد عيد الشكر في الولايات المتحدة. وعادة ما يكون في نهاية شهر نوفمبر من كل عام. وهذا هو السبب في أن تاريخ الجمعة السوداء يختلف من سنة لأخرى. حيث أن عيد الشكر هو الخميس الأخير من شهر نوفمبر. وكما يظهر من اسمها، فهي عبارة عن يوم واحد. لكن، تستمر العروض لبضعة أيام قبله أو بعده في العديد من المتاجر لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الناس كي يتمكنوا من الشراء.

لماذا تسمى أيضًا بالجمعة البيضاء؟

بعد أن وضحنا سبب تسميتها بالجمعة السوداء، لابد وأن نتطرق إلى الاسم الأشهر في منطقتنا العربية لهذه الفعالية وهو الجمعة البيضاء. كما ذكرنا من قبل، فقد حرصت العديد من الدول على تكرار التجربة الأمريكية وتطبيق يوم الجمعة السوداء لديها والاستفادة منه للخروج من حالة الكساد. أما بالنسبة للمنطقة العربية، فقد اختلف عدد كبير من الأفراد حول اختيار مناسبة أمريكية لإعادة استهلاكها عربيًا. ولكن، فضل الكثيرون استخدامها بطريقة تتماشى مع الثقافة العربية والإسلامية بعيدًا عن التقليد الأعمى للغرب، ومن هنا جاءت التسمية بالجمعة البيضاء.

كان أول من أطلق هذا الاسم هي المملكة العربية السعودية، مع التحفظ على وصف الجمعة السوداء. حيث أن اللون الأسود يعبر عن الحزن والتشاؤم، ولا يتناسب مع يوم بخصوصية يوم الجمعة. فقد نهى الإسلام عن سب الزمن والتشاؤم. لذلك، قام أحد مواقع التسوق الإلكتروني في السعودية بإطلاق مبادرة في العام 2014  لتغيير التسمية ثم أطلق عليها اسم “الجمعة البيضاء”.

عروض الجمعة البيضاء من مترو برازيل

استفيدي من الخصومات الهائلة حتى 90% على المشدات البرازيلية الفاخرة، ومنتجات العناية بالشعر والبشرة. بالإضافة إلى جميع منتجاتنا البرازيلية الأصلية التي نوفرها لكِ في متجر مترو برازيل بمناسبة الجمعة البيضاء. شاهدي الفيديو أعلاه لمزيد من التفاصيل.

اترك ردّاً