التغذية بعد الولادة .. ما الذي يحتاجه جسمكِ أكثر؟

النظام الغذائي خلال فترة الحمل هو أشبه بحقلِ ألغامٍ ممّا يجب فعله وما لا يجب فعله. لحسن الحظ، فقد أصبح كل هذا الآن خلفك. وعلى الرغم من أن العديد من أغذية الحمل المحظورة قد عادت إلى قائمة طعامك، فإن الأمهات الجدد لديهن بعض المتطلبات الإضافية الخاصة بالتغذية لضمان بقائهن وأطفالهن بسعادةٍ وبصحةٍ جيدة.
سنكتشف أدناه العناصر الأساسية لنظامٍ غذائي صحّي وأفضل طعام يمكنك تناوله بعد الولادة للتأكد من حصولك أنت وطفلك على ما تحتاجينه بالضبط.

ما الذي يحتاجه جسمكِ أكثر؟

انسي استعادة لياقتك بعد أسبوع من الولادة. فما يحتاجه جسمك الآن هو نظامٌ غذائي صحي للحفاظ على قوتك وضمان حصولك على الطاقة الكافية لرعاية الطفل الجديد في حياتك. لذا، دعي نظامك الغذائي بعد الحمل يبدأ براحةٍ تامة. هذه هي العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك بعد الولادة:

1- البروتين
البروتين هو أحد اللبنات الأساسية في الجسم. يساعد على النمو وإصلاح نظامك وليس هذا أكثر أهمية بعد الولادة. الحمل هو أمر شاق، ومن المحتمل أن تكون لديكِ بعض الجروح الجسدية لتلتئم. سيساعدك الإمداد السخي من البروتين في نظامك الغذائي على إصلاح نظامك وإعادة بنائه. يعد هذا أمرًا حيويًا بشكل خاص إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فستحتاجين إلى البروتين للحفاظ على جسمك في أفضل حالة وللحفاظ على إمدادات الحليب لديك والتأكد من حصولك على الطاقة الكافية للإضافة الجديدة.

تشمل المصادر الممتازة للبروتين:
اللحم، السمك، البيض، الجبنة

أما بالنسبة للنباتيات فهناك بعض الخيارات البروتينية غير الحيوانية:
العدس، الفاصوليا، المنتجات القائمة على الصويا

2- الكالسيوم
ربما لاحظتِ أثناء الحمل بعض النزيف في لثتك أو مشاكل أخرى في الأسنان، وهذا يحدث بشكل عام بسبب ارتفاع هرمونات الجسم. للأسف، لم يكن بإمكانكِ فعل الكثير حيال ذلك باستثناء الحفاظ على نظام غذائي صحي وعناية جيدة بالأسنان. ولكن الآن وقد وصل طفلك إلى هنا فقد حان الوقت للبدء في إصلاح تلك الأسنان والعظام، وأحد أفضل المواد للقيام بذلك هو الكالسيوم. بالنسبة للأمهات المرضعات، يعد الكالسيوم أمرًا حيويًا للتأكد من أن العناصر الغذائية لا تُسحب من عظامك أثناء تغذية الطفل.
تعاني نسبة 2% من الأطفال من رد فعلٍ تحسّسي تجاه حليب البقر في النظام الغذائي للأم. اتصلي بطبيب الأطفال في أقرب وقت ممكن وفكّري في التبديل إلى مصادر بديلة للكالسيوم في هذه الأثناء.
يوجد الكالسيوم بشكل شائع في منتجات الألبان، بما في ذلك:
اللبن، الجبنة، السمنة.

قد تتفاجئين عندما تعلمين أن الكالسيوم متوفّر أيضًا في الخضراوات الورقية مثل البروكلي، الكرنب، بعض منتجات الصويا. يمنحكِ ذلك الكثير من الخيارات التي يمكنكِ إضافتها إلى نظامكِ الغذائي.

أيضًا :

3- الحديد
بصرف النظر عن فقدان الدم الكبير الذي يحدث أثناء الولادة، يمكن أن يؤدي الحمل إلى الإصابة بفقر الدم قليلاً (نقص الحديد). وهذا هو السبب في أن التغذية بعد الحمل تتطلب جرعة صحية منه حتى يعود المعدل الطبيعي مرة أخرى.
الحديد معدن أساسي للجسم. فهو يساعد على تكوين الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء، ونقل الأكسجين إلى الخلايا وتنظيم نمو الخلايا. كل هذا مفتاح للمساعدة في التعافي بعد الولادة.
مصادر الحديد الأكثر شيوعًا هي اللحوم. وبالنسبة للنباتيين فيمكنهم الحصول على الحديد من المنتجات القائمة على الصويا، أو من العدس، أو الخضار الورقية الخضراء.

تجنّبي هذه الأطعمة خلال فترة الرضاعة الطبيعية

بالنسبة للأمهات المرضعات، من الضروري أن تلبي وجبات ما بعد الولادة احتياجاتك أنت وطفلك. بصرف النظر عن الحاجة إلى القليل من كل شيء، مثل نظامك الغذائي أثناء الحمل، فقد تكون بعض الأطعمة غير مطروحة على الطاولة في الوقت الحالي. خاصةً في تلك الأسابيع القليلة الأولى، تحتاج الأمهات المرضعات إلى الاهتمام بالتغذية الصحيحة ومراقبة ما يدخلن أجسامهن وما إذا كان الطفل يعاني من أي ردود فعل.

غذاؤك ينتقل إلى طفلك
في حالاتٍ نادرة، يمكن أن تسبب مسببات الحساسية الغذائية الشائعة مثل منتجات الألبان والمكسرات والبيض والطماطم وغيرها، ردود فعلٍ لدى حديثي الولادة الذين يرضعون من الثدي. لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك تجنبها تمامًا. في الواقع، تشير العديد من الدراسات إلى عكس ذلك. على كل حال يفضّل أن تبقي في الجانب الآمن. فإذا شككتِ في عرضٍ ما قد نتج عند تناولكِ لبعض أنواع الطعام على أنه رد فعل، فمن الأفضل تجنبه حتى تتحدثي إلى طبيب الأطفال.

تشمل ردود الفعل التي يجب الانتباه لها ما يلي:
المغص، الطفح الجلدي، الإسهال، التقيؤ، وأحيانًا الصعوبة في التنفس.

تشمل الأطعمة الأخرى التي يُفضّل تجنبها للأمهات المرضعات الأطعمة الغنية بالتوابل، لأنها يمكن أن تجعل طفلك يعاني من القليل من الغازات أثناء انتقالها عبر حليب الثدي. بالإضافة إلى الكميات الزائدة من الكافيين. قهوة الصباح جيدة، لكن لا تتناولي فنجانًا آخر مهما احتجتِ إليه. [1]https://verv.com/postpartum-nutrition-what-to-eat-after-having-a-baby/

ولمساعدتك في الحصول على أقصى درجات الراحة في فترات الرضاعة، يوفر لكِ مترو برازيل أنواعًا من حمالات الصدر. مثل حمالة صدر لوبا القابلة للفتح من الأمام، بالإضافة إلى حمالة صدر PLIE.


يعد تناول نظام غذائي صحّي بعد الولادة عاملًا رئيسيًا في التعافي من الحمل والولادة. لا ينبغي أن يكون فقدان الوزن هو أولويتك الرئيسية في الأسابيع القليلة الأولى من بعد الولادة. ستعرفين متى يحين الوقت المناسب لذلك. تذكّري، أن لديكِ أولوياتٍ أهم، وعبر اهتمامك بها ستشعرين بتحسنٍ كبير. [2]https://www.healthline.com/health/postpartum-diet

المراجع[+]

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *