أسباب تورم القدمين خلال فترة الحمل

عند الحمل، يزداد حجم البطن ليلائم نمو طفلك. ومع ذلك، ربما لم تتوقعي أن هناك انتفاخات أخرى قد تحدث في جسدك خلال هذه الفترة. تورم القدمين، الذي يشار إليه أحيانًا بالوذمة، هو أحد هذه الانتفاخات. يؤثر تورم القدمين على 8 من بين كل 10 حالات حمل، وعادة ما يحدث بسبب زيادة السوائل المنتشرة حول الجسم. على الرغم من أن تورم القدمين قد يسبب لك الشعور بعدم الراحة، إلا أنه بشكل عام ليس ضارًا لك أو لطفلك. تعرفي على أسبابه، وكيفية التصرف في حال التعرض له.

أسباب تورم القدمين خلال فترة الحمل

هناك عدة أسباب وراء تورم قدميك (وجسمك) أثناء الحمل. السبب الأول هو التغيير الفسيولوجي الطبيعي الذي يحدث عند الحمل. حيث يزداد حجم دمك بشكل مطرد مع تقدم الحمل، ويكون سائلًا قليلًا أو مائيًا. وعندما يكون الدم مائيًا، يصعب على هذا الجزء المائي البقاء بالكامل داخل الأوعية. بالتالي، يمكن أن يتسرب بعضه إلى الأنسجة المحيطة، مما يسبب التورم الذي ترينه.

يمكن أن يبدأ التورم في أي وقت أثناء الحمل، بما في ذلك فترة النفاس. ويحدث بشكل شائع في الثلث الثالث من الحمل. بين 28 إلى 42 أسبوعًا، يكون حجم دمك تقريبًا ضعف ما كان عليه قبل الحمل. ومع ذلك، يمكن أن يحدث تورم القدمين في كل مرحلة من مراحل الحمل، وقد لا يكون ناتجًا عن حجم الدم فقط.

الثلث الأول من الحمل

إذا كنت في بدايات حملك، ولاحظتِ أن حذائك لم يعد مناسبًا، فقد لا يكون تورم القدمين هو السبب على الإطلاق. يمكن أن يزيد الريلاكسين، وهو الهرمون المسؤول عن إرخاء الحوض استعدادًا للولادة، من حجم قدمي المرأة الحامل. حيث يسمح للأربطة والأوتار والمفاصل بالاسترخاء والتمدد للسماح بالولادة، وهو ليس خاصًا بالحوض، فقد يؤثر أيضًا على قدميك ويمكن أن يتسبب أيضًا في شدها.

العلامات المبكرة للحمل

يكون الريلاكسين في أعلى مستوياته خلال المراحل المبكرة من الحمل، ولهذا السبب قد تواجهين صعوبة في ارتداء حذائك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. ومع ذلك، قد يكون التورم المفاجئ في قدم أو ساق واحدة مدعاة للقلق. الجلطات الدموية التي تظهر في أعماق الجسم تسمى تخثر الأوردة العميقة، وإذا تركت دون علاج، فمن المحتمل أن تكون قاتلة. تشمل علامات الإصابة بجلطات الأوردة العميقة تورمًا مؤلمًا واحمرارًا وسخونة عند اللمس في المنطقة المصابة. تقدر الدراسات أن الحمل يزيد من خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة بمقدار خمس مرات، لذلك من المهم التوجه إلى الطبيب فورًا إذا كنت تعانين من أي من هذه الأعراض.

الثلث الثاني من الحمل

مع دخولك الثلث الثاني من الحمل في الأسبوع الثالث عشر، قد تلاحظين أن قدميك بدأتا في الانتفاخ لأول مرة، وربما تلاحظين ذلك في الليل أكثر من الصباح. هذا لأن السوائل تتجمع نحو الجزء السفلي من جسمك مع مرور اليوم، خاصة إذا كنت واقفة على قدميك لفترات طويلة من الزمن. الألم والثقل والوخز من الأعراض الشائعة في هذه الحالة.

الثلث الثالث من الحمل

في الأسبوع 28، تبدأ المرحلة الثالثة من الحمل. إذا لم تتورم قدماك مطلقًا، فهذا هو الوقت الأكثر شيوعًا لحدوث ذلك، وقد تجدين أن التورم يزداد شدة. إذ يضع الرحم المتنامي ضغطًا إضافيًا على الأطراف السفلية، مما يجعل التورم أكثر وضوحًا في الساقين والقدمين والكاحلين.

بالإضافة إلى زيادة السوائل (التي يوجد منها الآن أكثر بنسبة 50٪ مما كانت عليه قبل الحمل)، فإن وزن الرحم يضيف ضغطًا إضافيًا على نظام القلب والأوعية الدموية. ويمكن أن يؤدي هذا الضغط إلى إبطاء الدورة الدموية، مما يجعل من الصعب نقل السوائل من الساقين والعودة إلى القلب. عندما تكونين حاملاً وتستلقين على ظهرك، فإن زيادة وزن الطفل قد تضغط على هذا الوريد وقد لا تسمح بالتصريف المناسب للدم من الأطراف السفلية. هذا هو السبب في أن الأطباء ينصحون الحوامل بتجنب النوم على الظهر في الأشهر الثلاثة الأخيرة من حملهن. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل هي الأصعب. لكن الخبر السار هو أنك ستفقدين هذا السوائل الزائدة في الأيام التالية للولادة. [1]Here’s Why Your Feet Swell During Pregnancy—And How to Treat It. (2022, January 13). Verywell Family. … Continue reading


معظم حالات تورم القدمين خلال مراحل الحمل المختلفة طبيعية ولا تدعو إلى القلق. لكن، يجب الانتباه إن كان التورم مصحوبًا بآلام شديدة وسخونة واحمرار، فيجب عليكِ في هذه الحالة التوجه إلى الطبيب فورًا لتجنب أي مضاعفات.

المزيد في موقع مترو برازيل

المراجع[+]

اترك ردّاً